New Mass Letter

Pastoral Letter of the Renewal of The Divine Liturgy

For the past five years there has been much talk about changing the Mass. Many see these changes as updates to the existing Mass; or a cleaning up of bad and outdated prayers. To be clear, Mass, whether in its original form or after many years of reform, is never outdated. The Word of God and our Ancient prayers never expire. “The grass withers, the flower fades; but the word of our God will stand forever” (Isaiah 40:8). Changes are not to the theology of the Mass or the Word of God; “Jesus Christ is the same yesterday and today, and forever” (Hebrews 13:8). The liturgy of the Mass is not a Christmas tree that we can decorate with different ornaments based on the time and place we live. The Mass is inherited from Christ Himself, and in essence is the representation of Christ’s Sacrifice on Calvary and celebration of His resurrection. When we speak of a new Mass or changing the Mass, we mean changes made to the structure, wording, and translation of prayers, along with some of the gestures. The reason for the changes is pastoral in nature, and is intended to help the faithful better participate in the Mass. We as a diocese are going to transition to the most recent text of the Mass approved by the Vatican. Here I would like to shed some light on some of the new elements you should find next time you attend the renewed Mass.

         As a Church we don’t want to deprive the faithful of the grace received from hearing the Word of God. For this reason, in almost every Sunday Mass, the Old Testament reading is proclaimed first. These readings are very rich and inspiring and we need to renew our appreciation for them. I understand that often the objections to the Old Testament is the violence, among some of its themes. Struggling to understand all the themes including killing, violence, etc. in the Bible is not something new. The Bible leads us gradually to the fullness of time when Christ is born. Jesus the Prince of peace reveals the Heart of the Father which is full of love and mercy. Christ’s work of peace is even more clear when we read the Old Testament because Christ satisfies all prophecies seen through the different themes and responding with mercy and forgiveness. Therefore, the transition between the Old Testament reading to New Testament is not to show how God changed, but to show how God fulfilled everything by taking flesh and dying on the Cross.

         Another restoration is the inclusion of Psalms throughout the Mass. The Book of Psalms are prayers in the Old Testament that express the depths of prayer. Pope Benedict XVI said that the Psalms are a “school of prayer.” They are thematic in nature, as the psalmist expresses joy, lament, repentance, forgiveness, desolation, longing …etc. Therefore, the Church relies heavily on them in the liturgy, and particularly in the different seasons and feasts of the Church, such as Christmas, Epiphany, Lent, Resurrection, Ascension, …etc. Every Sunday Mass begins with a different Psalm and the two readings have a Psalm that precedes them. All of this was unfortunately dropped over time. The restoration of different Psalms throughout the year will enrich our experience and help us enter more deeply into the mystery of Christ’s life. My hope for all of us is that we allow our hearts to be exposed before God through the Psalms. I pray that they will speak to you and help you express your thoughts, feelings, frustrations, fears and joys. The psalms are the pouring out of the human heart before God. Our Lord Himself, along with Mary and all the apostles, relied on the Psalms to pray.

         An important ‘addition’ to the Arabic and the English Masses are the meditational prayers that change during the seasons. The prayers, called propers, have too long been limited to the Chaldean ‘Surath’ Mass and not included for the Arabic and English speakers. They are wonderful meditations that take the season of the Church to a new height. They may take a bit of time to get used to, but these are Chaldean prayers at their best.

         Finally, every Mass we attend the Church calls us to “lift up your thoughts” to heaven. Therefore, do not be afraid of using your thoughts, feelings, emotions, imagination, and body to worship God, because the Mass is meant to engage the whole human person. Mass has symbols to engage your imagination and feelings, and it also has realities to engage your mind, body and soul. Elements such as incense, bells, candles, crucifixes, icons, are symbols and appeal to our imagination, while also pointing to something real and actual. On the other hand, there are elements in Mass that are real. The Eucharist, the Word of God, the coming down of the Holy Spirit, the presence of the angels, etc., are real and actual realities that are present at every Mass.

          My hope is that the new Mass will bring about a new and deeper appreciation for the highest source of Christian life, the Eucharist. May we all come and be nourished from the altar of God with His own Body and Blood.

Press the link below to download the different mass books

MASS BOOKS

منشور راعوي بخصوص تجديد رتبة القداس الالهي

في السنوات الخمسة الماضية سمعنا كثيراً عن ’التغييرات في رتبة القداس‘، كثيرون يرون بان هذه التغييرات بأنها تحديث للرتبة الحالية، أو تنقية ورفع صلوات اصبحت بالية. لكي أكون أمينا، أن رتبة القداس في نسخته القديمة او بعد سنوات من مراجعته و”تغيره”، لن يصبح باليا. إن كلمة الله والصلوات القديمة، لن يعفى عليها الزمن مطلقا، ’’ألعُشْبُ يَيْبَسُ وَزَهْرُهُ يَذْوِي، وأما كلمَةُ إلهِنا فتَبْقَى للأَبَدْ‘‘: (اشعيا: 40: 8). إن التغيرات لم تمس لاهوتية الرتبة ولا كلمة الله، إن ’’يسوع المسيح هو هو ذاتُهُ في أَمْسِ واليومِ ولِلأبَدْ‘‘ (العبرانيون: 13: 8). إن رتبة القداس ليست شجرة الميلاد لنزينها بزينات مختلفة، نظرا لوقت او مكان نعيش فيه. القداس هو موروث من المسيح نفسه، وفي جوهره هو “اعادة عرض” آلام وصلب يسوع المسيع بشكل اسراري، كذلك الاحتفال بقيامته. وعندما نتحدث عن الرتبة الجديدة للقداس، أو عن التغييرات التي طرأت على الرتبة، انما نتحدث عن التغييرات التي طرأت على تكوين الرتبة، بكلمات او بترجمة الصلوات إضافة الى بعض الحركات الطقسية المعبرة عن صلاة الجسد. هذه التغييرات هو راعويٌّ بحت، وتدعو الى مساعدة المؤمنين لمشاركة افضل في القداس. وإننا كأبرشية سننشر النص الجديد للقداس بعد ان صادقت عليه الفاتيكان. وهنا اود ان القي بعض الضوء على عدد من العناصر التي تتحسسونها في رتبة القداس لدى حضوركم القداس الالهي.

وككنيسة ليست غايتنا حجب المؤمنين من النعم التي ينالونها من سماعهم كلمة الله. وعليه، ففي قداديس ايام الآحاد، يجب قراءة القراءة المخصصة من العهد القديم، لأن هذه القراءات هي غنية ومفيدة واننا بحاجة الى إعطائها قدرها، أنا ادرك تماما بأن معظم الاعتراضات على العهد القديم هي بسبب العنف الذي تتميز به بعض اقسامه. ان عدد من اقسامه تتحدث عن القتل والعنف، وما إلى ذلك، وهذا ليس بالأمر الجديد لدى الكنيسة. ان الكتاب المقدس غايته هي ان يقودنا منذ البدء حتى ولادة المسيح. ان يسوع ملك السلام، يكشف لنا قلب الآب المملوء حبا ورحمة. في قراءتنا للعهد القديم نكتشف بوضوح اكثر دعوة يسوع للسلام، لأن يسوع يحقق جميع النبوءات التي وردت تنبأ بها الانبياء، والتي تظهر الرحمة والغفران. وعليه فأن العبور من قراءة العهد القديم الى قراءة العهد الجديد، ليست للكشف عن ان الله قد تغير، بل لتظهر بان الله قد أتم كل شئ بتجسده، وموته على الصليب.

ان التحديث الآخر طرأ على المزامير التي ترتل خلال القداس. إن سفر المزامير بمجمله هو صلوات في العهد القديم، وتظهر عمق الصلوات. ان البابا بندكتس السادس عشر، يقول: ’’المزامير هي مدرسة الصلاة.” بطبيعتها المزامير تمتلك حس رعوي مناسب لجميع ما يفكر ويشعر به الانسان، فمنها عن الفرح اوالحزن اوالتوبة اوالغفران  اوأسى والاشتياق …، وعليه فالكنيسة، تعول كثيرا على المزامير في ليتورجية القداس، خاصة في مختلف المواسم (الطقسية) وفي الأعياد الكنسية، كالميلاد والدنح والصوم والقيامة والصعود …، ان قداس كل احد يبدأ في مزمور مختلف، وكلتا القراءتين لهما (مزمور يتقدمها )، كل هذه كانت ومع الاسف قد اُهملت عبر الازمنة. إن اعادة المزامير الى رتبة القداس خلال السنة سيغني خبرتنا ويساعدنا على الخوض بعمق في سر تاريخ الخلاص البشري. أملي هو بأن جميعنا نجعل قلوبنا مفتوحة أمام الله من خلال المزامير. انني أصلي أن تتحدث اليكم وتساعدكم على التعبير عن أفكاركم ومشاعركم وإحباطاتكم ومخاوفكم ومسراتكم. ان المزامير سكب النفس أمام الله، ربنا ذاته مع مريم وجميع الرسل، وعليه إعتمدوا المزامير في الصلاة.

إن اضافات مهمة قد ادخلت في القداديس بالغتين العربية والإنكليزية، ألا وهي الصلوات التأملية التي تتغير من أحد الى آخر، والتي تسمى ’’االنقباياثا‘، كان قد حصرت فقط في القداس الكلداني (السورث)، ولم نكن نصليها خلال قداس اللغة العربية او الانكليزية، إنها صلوات تأملية رائعة، وترفع المواسم الكنيسة عاليا، قد تضيف بعض الوقت لتلاوتها، لكنها صلوات كلدانية رائعة.

واخيرا، ففي كل قداس نحضره فان الكنيسة تدعونا الى ان ’’نرفع أفكارنا الى العُلى‘‘. وعليه، لا تخافوا من ان تستعملوا أفكاركم اجسادمكم مشاعركم احاسيسكم وخيالكم لعبادة الله، لأن القداس يشرك لإنسان كله. العناصر مثل البخور والجرس (الصنوج) والشموع والصلبان والايقونات، إنها رموز تناشد مشاعرنا واحاسيسنا ومخيلتنا، وكذلك انها تؤشر على ان حدثاً يحدث حقيقة. ومن جهة أخرى فان هنالك عناصر حقيقة تحدث أثناء القداس. القربان (جسد المسيح)، كلمة الله، حلول الروح القدس، حضور الملائكة، …، انها حقيقية وفوق الطبيعة، وانها تحدث في كل قداس.

أملي هو ان تكون رتبة القداس الجديدة، تقربكم الى عمق وتقدير لأهم مصدر للحياة المسيحية، ألا وهو القربان المقدس. لندنو ونتناول من مذبح الرب جسده ودمه.

X